تقديم

تقديم


;للمواطنات والمواطنين حق الحصول على المعلومات، الموجودة في حوزة الإدارة العمومية، والمؤسسات المنتخبة، والهيئات المكلفة بمهام المرفق العام
الفصل 27 من الدستور.

بسم الله الرحمان الرحيم والحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه وسلم, تجسيدا للخطاب الملكي السامي التاريخي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بتاريخ 9 مارس 2011 فقد خصص الدستور بابا كاملا عنونه بالحريات و الحقوق الأساسية و هو الباب الثاني . وتكريسا لما قال جلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطابه السامي بمناسبة افتتاح البرلمان يوم الجمعة 14 أكتوبر 2016:
بدون المواطن لن تكون هناك إدارة…
كما أن الإدارة الإلكترونية ستساهم بكل تأكيد في تفعيل هذا الحق الدستوري. يسرنا أن نقدم للزوار الأعزاء هذا الموقع الإلكتروني الخاص بمدينة صفرو والذي من خلاله سنقوم بتوفيق الله عز وجل من إنشاء أكبر قاعدو بيانات حول مدينة صفرو تهم تاريخ وحاضر المدينة وتقديمها في قالب سلس لتسهيل البحث و الولوج للمعلومة باستعمال التكنولوجيات الحديثة, وذلك عن طريق رقمنة بعض الخدمات التي تهم المواطن الصفريوي وذلك لتسهيل الولوج إلى المعلومات تحت شعار "جميعا من أجل جعل مدينة صفرو مدينة منفتحة ومتصلة" ,كما سيعمل فريق الموقع على رقمنه جميع المعلومات التي جاء ذكرها في المادة 2 من القانون 31.13 المتعلق بالحق في الحصول على المعلومات; (المعطيات والإحصائيات المعبر عنها في شكل أرقام أو أحرف أو رسوم أو صور أو تسجيل سمعي بصري أو أي شكل آخر، والمضمنة في وثائق ومستندات وتقارير ودراسات وقرارات ودوريات ومناشير ومذكرات وقواعد البيانات وغيرها من الوثائق ذات الطابع العام، التي تنتجها أو تتوصل بها المؤسسات أو الهيئات المعنية في إطار مهام المرفق العام، كيفما كانت الدعامة المجودة فيها، ورقية أو إلكترونية أو غيرها.) وتقديمه في قالب سلس ومجاني للزوار الكرام. ومن هذا المنبر نهيب لعلم الزوار الكرام أن الموقع مفتوح في وجه كل من يريد أن يشارك أو أن يقدم إضافة كما يجدر أن نقوم بالإشارة إلى أن الموقع مستقل و ليس بجريدة إلكترونية ولا ينتمي لأي مؤسسة أوجهة حزبية أو نقابية .. ويهدف لخدمة الصالح العام ونشر المعلومات المفيدة.
كأبناء لمدينة صفرو يهمنا تثمين الرصيد الوثائقي لمدينة صفرو واستنادا إلى المادة الأولى من القانون رقم 69.99 المتعلق بالأرشيف . سيعمل فريقنا على البحث عن جميع الوثائق كيفما كان تاريخها وشكلها وحاملها المادي التي ينتجها أو يتسلمها كل شخص طبيعي أو معنوي وكل مصلحة أو هيئة عامة أو خاصة خلال مزاولة نشاطهم .
وسيتم نشر وحفض هذه الوثائق لأجل الصالح العام عامة والصفروي خاصة. لذلك ندعو كل من يتوفر على وثائق أو صور تخص المدينة ويريد أن يرقمنها فالموقع مستعد لأن يقوم بذلك مع إعادة الوثيقة للمالك الأصلي (+ نسخة رقمية بجودة عالية مع تغليف الوثيقة إذا اقتضى الحال) ونشرها بالموقع مع الإشارة لمالكها الأصلي.
سائلين المولى عز وجل أن يوفق جميع العاملين الذين التحموا لخدمة مدينة صفرو على مختلف مراكزهم ومستوياتهم رغبة منهم في مواكبة التطور الذي يعرفه العالم.
قال الله تعالى:
وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ..;
صدق الله العظيم.

معلومات حول الصورة


سجل البريد الإلكتروني ليصلك كل جديد

إعلان هام

الموقع مستقل ومفتوح للجميع للمشاركة فيه ويهدف إلى نشر محتوى محترم عن طريق إنشاء أكبر قاعدة بيانات خاصة بالمدينة لتقديم خدمات تحت شعار:

"جميعا من اجل جعل مدينة صفرو منفتحة ومتصلة"

Contact Details

Sefrou.com

Phone:
Email: